X إغلاق
X إغلاق
الرئيسية | من نحن | أعلن لدينا | اتصل بنا | ارسل خبر      25/06/2024 |    (توقيت القدس)

مسؤول أمني إسرائيلي سابق يحذر من عملية رفح.. هكذا ستؤثر على مصر والأردن

من : قسماوي نت - عربي 21 - رويترز
نشر : 08/04/2024 - 15:10

حذر مسؤول أمني إسرائيلي سابق من أي هجوم على مدينة رفح التي تهدد بها حكومة الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح مدير جهاز "الشاباك" السابق عامي أيالون إن أي هجوم على رفح سيدفع عشرات الآلاف من الفلسطينيين للسياج الحدودي مع  مصر، مما سيدفع مصر لإعادة النظر في تقييم علاقات السلام مع "إسرائيل".

وكشف أيالون في مقابلة مع مجلة "ذي نيوستيتمان" البريطانية عن العوامل التي ستؤدي لخسارة "إسرائيل" الحرب.

وأجرت المجلة المقابلة في منزل أيالون بـ"كرم ماهارل" الواقع على الطرف الجنوبي لجبل الكرمل والذي أقيم على أطلال قرية فلسطينية هُجر سكانها في عام 1948. وعندما زاره الصحفي أشار أيالون كيف أن جزءا من بيته تشكل من بيت حجري كانت تملكه مرة عائلة فلسطينية.

وترأس أيالون "الشاباك" ما بين 1996- 2006 وقبلها كان قائدا للبحرية. وبعد تركه "الشاباك" حاول الدخول في السياسة واقترب من الوصول إلى المنصب الأهم لولا خسارته في الانتخابات عام 2007 أمام مرشح العمل إيهود باراك، ولكنه عمل وزيرا في حكومته عام 2008.

اقرأ أيضا:

10 أيام حاسمة.. خلافات حادة بين واشنطن و"تل أبيب" حول عملية رفح
وقال أيالون، الذي توقع الانتفاضة الثانية، إن الحملة على غزة لن تؤثر فقط على العلاقة مع مصر، بل والأردن، بمعظم سكانه الفلسطينيين فـ"المملكة تهتز بالفعل وعلى (الملك عبد الله الثاني) أيضا إعادة تقييم السلام مع إسرائيل، ولن يستطيع السيطرة على شعبه إلا إذا تحرك. وستزيل الدول العربية مبادرات السلام عن الطاولة. وهل تعرف اليوم أن معظم المواطنين السعوديين يدعمون إيران، على الأقل عندما يتعلق بالقضية الفلسطينية وسيزيد (الجماعات المدعومة من إيران) الحوثيون وحزب الله من تحركاتهم". وقال أيالون إن الحرب الشاملة مع حزب الله لن تكون بقرار، أو نتيجة اجتياح رفح، بل ستكون نتيجة حادث وفقدان السيطرة على الوضع، وفي ظل الوضع الملتهب، هناك حدود واضحة للسيطرة.

وأشار إلى ما يمكن أن ترد فيه مصر لو تم تهجير الفلسطينيين من غزة إلى سيناء، قائلا إن مصر لديها قدرات عسكرية وتملك قوة بحرية عظيمة و"هذه ليست مصر يوم كيبور [1973] فالعالم سيوقفنا على ما أعتقد، وكل ما تحدثنا عنه هو عن رد الدول" و"علي أن أذكرك بأننا شاهدنا مواقع الجهاد العالمي وبعد عدة أيام من 7 تشرين الأول/أكتوبر بأنها تحاول الاستفادة من  الفوضى التي ظهرت هنا. ولو سألتني عن مصر، فهم في سيناء لا يتحكمون بكل العناصر فيها. وفي سيناء قد يفقدون السيطرة. ونحن ندخل واقعا لن نقاتل فيه ضد حماس فقط. وربما خسرت إسرائيل أمنها وبعد ذلك هويتها".

وعن استراتيجية "إسرائيل" في غزة، قال إن هناك فرق في الطريقة التي يتعامل فيها القادة العسكريون مع العدو، فهو مجرد هدف، هدف مادي، ولا يسألون لماذا؟ أما الساسة فيرون العدو كشخص يمكن التفاوض معه في مرحلة ما. و"لو كان هذا هو التعريف، فليس لدينا ساسة في إسرائيل، فقط قادة عسكريون، وهذه مأساة. وبالمناسبة، هذا هو نفس الوضع عند الفلسطينيين".

ولم يقل أيالون أنه كان سيقود الحرب في غزة بشكل مختلف وإن كانت الإستراتيجية بدون بعد سياسي. و"لكن غياب الهدف السياسي يشكل العمل العسكري، أولا، الإطار الزمني. فقد سأل جنرالاتنا القيادة السياسية:  كم لدينا من الوقت؟ وكان الجواب  "كل الوقت الذين تريدون" وهذا غباء لا يصدق. ففي كل الحروب التي خضناها كانت الساعة تدق وهي تدق الآن. فلو أوقفت أمريكا الدعم فيجب علينا وقف الحرب. وألوم القيادة السياسية وأعرف لماذا لم تفعل هذا، من أجل إنقاذ التحالف (الحكومي)، فكلما طال أمد الحرب ظلوا في الحكم. ولدى الجيش والمخابرات قوة كبيرة في إسرائيل، لكنها لا تستخدمها. وفي هذا الحالة، فهذا خطأ كبير واعتقد أنهم يجب أن يضغطوا، وعلى رئيس هيئة الأركان القول للساسة: انظروا، أنتم لا تستطيعون إرسال الناس إلى الحرب بدون تعريف واضح لنهاية اللعبة".

لكن ما هي النهاية؟ حل الدولتين الذي يرى أنه يتحقق من خلال تحالف إقليمي يلعب فيه الفلسطينيون دورا مهما لأنهم سيقودونها في عام أو عامين. وهم ليسوا قادرين في الوقت الحالي على القيام به. ويجب أن يشكل المصريون والأردنيون والسعوديون والإماراتيون التحالف. وهذه هي الدول العربية السنية. ويجب أن يكون الفلسطينيون جزءا منه وليس قيادته وإلا نظر إليهم كعملاء. ويجب ألا تلعب إسرائيل دورا في تشكيله. وهو نفس التحالف الذي سيشرف على إعادة إعمار غزة ويحصل على ثقة الفلسطينيين. وسيكون التحالف مسؤولا عن خلق نظام سياسي جديد في غزة، بشرط أن يكون الهدف هو حل الدولتين كما يقول. وكان يجب الإعلان قبل الحرب، ولكن يجب أن نوقف الحرب حالا، كما يقول أيالون. وعلى "إسرائيل" أن نفرج عن أكبر قدر من السجناء الفلسطينيين لكي تحصل على كل الأسرى لدى حماس، ومعظمهم ميت و"هذه صورة النصر لإسرائيل، ويجب أن يكون النصر بناء على قيمنا، فقد تخلينا عن مواطنينا- الأسرى. وقمنا بخيانتهم ولأول مرة منذ نشوء إسرائيل، وعلينا مواصلة القتال لهزيمة حماس ولكن باستخدام السياسة وفن القيادة".

وقال إن حماس حققت بعض الشيء، فقد عاد الموضوع الفلسطيني إلى الطاولة، لكن كابوسهم هو حل الدولتين. وبالعودة إلى الواقع السياسي فستهزم حماس في النهاية وستتقلص قوة إيران. و"لو كانت دولة واحدة، فيجب أن يفهم أنها لن تكون ديمقراطية ولا دولة يهودية، فنحن لسنا الغالبية بعد الآن ولن نعود إلى 1948 بل إلى الثلاثينات من القرن الماضي".

وحذر من حرب إثنية التي رأيناها في لبنان سابقا والجارية في سوريا منذ 2011 و" ستكون حربا إثنية مستمرة وللأبد".

وقال أيالون إنه معجب بالفلسطينيين كشعب، وحقيقة عدم الاعتراف بهم في الأمم المتحدة نابع من استخدام أمريكا الفيتو. و"أنظر إليهم كشعب، لكنك لو سألت الإسرائيليين فهم متشوشون بسبب الخوف. وسوء الفهم هذا قادنا إلى 7 تشرين الأول/أكتوبر. وبدلا من حل المشكلة قمنا بإدارتها. ومن أجل فعل هذا خلقنا فكرة أنهم ليسوا شعبا ولا يستحقون دولة خاصة بهم. وأول حكومة أعلنت عن سياسة أن الفلسطينيين ليسوا شعبا هي حكومة يائير لابيد وبيني غانتس ونفتالي بينيت، وهذا أعمق من نتنياهو".

اقرأ أيضا:

قبيل معركة رفح.. مصر تطلب دعما أمريكيا لتحصين حدودها مع غزةوسئل عن دور الاحتلال وكونه سببا في كل ما يجري، قال:"بالنسبة لنا كانت عملية صحوة مؤلمة جدا جدا، كان لدينا حلم بإسرائيل ولكننا نفهم أننا نزلنا للواقع. وكنا نعتقد أن هناك سكانا كانوا هنا لكن ليس شعبا. وحتى 1967 لم يكن لدينا حدودا. وبعد حرب 1967 افترضنا أن حدود وقف إطلاق النار هي الحدود.  ولن أختلف معك (بدور الاحتلال) ولكن المصطلح مختلف، فهذا ليس استعمارا ولكنه أكثر تعقيدا". وكان "عمى، واليوم نفهم المعاناة التي تسببنا بها. ونفهم اليوم أن الاستقرار ليس فقط مصلحة إقليمية، بل ومصلحة دولية. وأخيرا، فأنت ترى الفلسطينيين كشعب وفي نقطة معينة ترى أنهم يتخلون عن الحلم، فنحن تخلينا عن حلم إسرائيل الكبرى وهم تخلوا عن فلسطين الكبرى. وإلا استمروا في الحلم واستمرينا في الحلم، وعندما يخرج المخلص فسيحكم في الأمر. وحتى ذلك الوقت فيجب أن نتميز بالبراغماتية. ومحدودية قوتنا العسكرية لبناء دولة إلى جانب دولة فلسطينية وأنه يجب علينا التفاوض (على الحدود) ولكنها يجب أن تكون حدود 1967".

وعن دور "إسرائيل" في إضعاف القيادة الفلسطينية قال أيالون "بالطبع، ألوم حكومتي للتحول عن حل المشكلة. عاد إيهود باراك من كامب ديفيد ليقول: "لا أحد للحديث معه ولا شيء يمكن الحديث عنه"، قلت له: "وظيفتك ليست إخبارنا أنه لا يوجد شريك بل خلق شريك، فنحن لاعبون في هذا". وعندما تفاخر باراك بأنه بنى مستوطنات أكثر من نتنياهو خلال حكمه كرئيس للوزراء، لم يفهم الأثر على الفلسطينيين، فقد كانوا ينتظرون استقلالا فرأوا المزيد من المستوطنات".

وفي النهاية قال إن نتيجة الحرب الحالية ستكون بمثابة خسارة لـ"إسرائيل" لو كانت نتيجتها دولة واحدة "لأنني سأخسر هويتي كديمقراطية يهودية، ومهما كان عدد المعارك التي سنربح، فبدون حل الدولتين سنخسر الحرب".

لارسال مواد واخبار لموقع قسماوي نت البريد: info@kasmawi.net

اضف تعقيب

ارسل